لماذا الدراسة في الجامعات التركية؟

لماذا الدراسة في الجامعات التركية؟

لماذا الدراسة في الجامعات التركية؟

793

يغتنم الطلاب الدارسون في الجامعات التركية، فرصة الحصول على التجارب العصرية والتقليدية على حد سواء تحت سقف واحد في البلد الأكثر أمناً واستقراراً في المنطقة.

يحرص أي طالب مقبل على الدخول إلى الحياة الجامعية، على انتقاء الاختصاص المناسب لميوله ورغباته، وحبه بالدرجة الأولى لهذا الاختصاص، لذلك نجد الكثير من الطلاب يبحثون عن تخصصات قد لا توجد في بلدهم الأم، فيختاروا دراسته في دولة أخرى، على أن تتمتع هذه الدولة بمميزات، أولها، جودة وقوة الجامعة التي تدرس الفرع المرغوب بدراسته من قبل الطالب، ونقطة أخرى مهمة هي أن تكون هذه الدولة آمنة ومستقرة من جميع النواحي الحياتيه، ومن هنا فقد أمست تركيا في المراكز الأولى التي يرغب الطلاب في التوجه إليها من أجل إكمال تعليهم، للعديد من المقومات التي تتوافر في هذه الدولة الصاعدة بكل قطاعاتها، ومنها:

البحث العلمي

يوجد في تركيا اليوم 70 ألف باحث يعمل بدوام تام، وإضافة إلى بقية الباحثين الذين يعملون بشكل جزئي يرتفع العدد ليصل إلى 150 ألف باحث، ولكن هذا العدد غير كاف، لأننا إذا مانظرنا مثلاً إلى ألمانيا البالغ عدد سكانها نحو 82.5 مليون نسمة نجد أن هذا العدد يتجاوز الـ 500 ألف باحث.

وفي العام 2009 رفعت تركيا ميزانية البحوث والدراسات العلمية إلى 8.5 مليار ليرة، وبالتالي أصبحت أسرع دول من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الدولية، في مضاعفة مخصصات البحوث والدراسات العلمية.

جودة في التعليم والدراسة

توفر لك جودة الدراسة وكادر التدريس لدى الجامعات التركية، عالماً كبيراً من الفرص للحصول على المهارات التي تحتاج إليها للحاق بركب عصر العولمة.

إعتراف بالجامعات التركية دولياً

إن الدرجات والشهادات الممنوحة من الجامعات التركية معترف بها في جميع أنحاء العالم، وبإمكانك التوصل إلى المزيد من المعلومات عن الإعتراف بالدرجات والشهادات التركية، باستشارة الجهات التعليمية المختصة في بلدك.

مدن جامعية عصرية

ستجد مكتبات ومختبرات متقدمة بإمكانك إجراء البحث والدراسة فيها للتوصل إلى الجوانب المختلفة من المعلومات، كما ستتمتع بكونك طالباً في تركيا من خلال منشآت رياضية وثقافية وأندية وسكن للطلاب مخصص لطلاب الجامعات التركية.

التنوع الثقافي

التنوع غناء وثروة، ستجد في تركيا الشرق والغرب في حُلة واحدة تتمازج فيها ميزات قارتي آسيا وأوروبا.

بيئىة مميزة للدراسة

أيضاً ستجد في تركيا إمكانية الحصول على دراسة سهلة الدفع، إذ أن رسوم الجامعات التركية وتكلفة المعيشة أرخص وأقل من معظم البلدان الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية.

بيئة لبناء الصداقات

ترحب تركيا بالشباب من خلال شعبها الشاب، إذ أن 31% من سكانها يتراوح سنهم بين 12-24 والشعب التركي شعب مضياف يستمد هذه الميزة من تقاليده العريقة.

الجامعات التركية

الحياة في تركيا

توفر تركيا للطلاب الأجانب الترحيب، كما أن العديد من الجامعات تقدم خدماتها الاستشارية للمساهمة في تأقلم الطلاب الأجانب على الحياة في تركيا.

السكن

جميع الجامعات التركية تقريباً لديها إمكانية توفير السكن بجميع أنواعها، فهناك مساكن طلاب تملكها كل الجامعات، وهناك بديل آخر للسكن، ولا سيما في المدن الكبرى وهو إيجار شقق وبيوت بالإشتراك مع طلاب آخرين.

وتختلف رسوم السكن الجامعي بحسب نوع الغرفة، وعدد الأفراد ووجبات الطعام، وهناك أيضاً السكن الخارجي أي إيجار شقة بتكلفة شهرية في المتوسط 500 ليرة تركية.

التنقلات تكلفتها صفر لأن السكن في العادة يكون داخل الجامعة و الملبس حسب ما تصرفه شخصياً.

الطعام

تقدم الجامعات التركية كلها خدمات الأكل بنوعية جيدة، وببدائل متنوعة وبأسعار مناسبة كما أن الكافيهات والمطاعم الموجودة بجوار حرم الجامعات، هي خيارات أخرى للطعام خارج الجامعة فضلاً عن قيامك بإعداد الطعام لنفسك إذا لديك رغبة في ذلك.

متوسط تكلفة المعيشة

تتراوح المصاريف الشهرية لمعيشة الطالب الأجنبي بين 500-600 دولاراً أمريكياً على الأقل، وذلك تبعاً لأسلوب العيش الذي يتمتع به الطالب، وتبلغ مصاريف الكتب والرسوم الإدارية ما يقارب 100-150 دولاراً أمريكياً لكل فترة دراسية.

 المواصلات

إن وسائل النقل العامة متوفرة للغاية، وذلك عن طريق الحافلات والميني باصات ومترو الأنفاق، وهذا متوفر في المدن الكبيرة فقط، ويحق لجميع الطلاب أن يستفيدوا من تعريفات رخيصة أثناء رحلاتهم داخل المدن وخارجها.

تحرير: منصة الدراسة©

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك الآن!