سلبيات ومشاكل الدراسة في تركيا

سلبيات ومشاكل الدراسة في تركيا

سلبيات ومشاكل الدراسة في تركيا

365
قائمة مفصلة عن العديد من مشاكل الدراسة في تركيا بالنسبة للطلاب الأجانب، مع لمحة عن قطاع التعليم التركي بشكل عام، وأفكار وحلول للمقبلين على الدراسة في تركيا.

دراسة حول أبرز المشاكل التي تواجه الطلاب الأجانب المقبلين على الدراسة في الجامعات التركية مع تقديم حلول لهذه المشاكل عبر مقالنا التالي في منصة الدراسة.

 
 

أهم سلبيات ومشاكل الدراسة في تركيا للطلاب الأجانب

على الرغم من المميزات الكثيرة التي يجدها الطلاب الدوليون في تركيا، والتسهيلات الكبيرة التي تقدمها الجامعات التركية للطلاب الأجانب خلال الدراسة في تركيا، لكن من الملاحظ أن الطلبة الأجانب يتعرضون لبعض المشاكل، ويواجهون بعض العقبات التي تصعب من تلقيهم التحصيل العلمي في تركيا.

التواصل اللغوي والتحدث

من أكبر المشاكل التي يواجهها الطلاب في تركيا هي التواصل اللغوي وتعلم اللغة التركية، وكما هو معلوم فإن الخطوة الأولى لتحقيق النجاح في البلدان الأجنبية هي تعلم اللغة، لأن اللغة تشكل المفتاح الأساسي الذي يفتح جميع الأبواب المؤصدة في أي بلد أجنبي كان.

كذلك لا يخفى على أحد المعاناة الكبيرة التي يتعرض لها الطلاب في التواصل اللغوي خلال تسيير الأمور المعيشية والدراسية في الحياة العامة، خصوصاً أن اللغة التركية بطبيعة الحال هي اللغة المعتمدة في تدريس جميع المناهج ضمن الجامعات التركية.

تزداد معاناة الطلاب في تركيا بالتحديد عندما ندرك أن الشعب التركي من الشعوب التي لا تعتمد في التحدث سوى على اللغة التركية، وتفتخر بلغتها، ولا تبدي استعداداً لتعلم اللغات الأجنبية الأخرى أو التكلم بها مع الطلاب الدوليين. لكن مع دورات اللغة التركية التي تنظمها منصة الدراسة للطلاب الأجانب في تركيا يمكنك تخطي مشكلة التواصل اللغوي، حيث تستطيع تعلم اللغة التركية خلال فترة وجيزة مع وجود أفضل المدرسين، وعبر الاعتماد على أقوى المناهج في تعلم اللغة التركية.

مشاكل الدراسة في تركيا

التكيف والاندماج مع الثقافة التركية

في حال عدم الوصول إلى حل لمشكلة اللغة والتواصل مع الناس في المجتمع التركي، ستظهر مشكلة أخرى أمام الطلاب الدوليين، هذه المشكلة تكمن في صعوبة التكيف مع المجتمع والاندماج مع الآخرين، وبالتالي صعوبة تلقي الثقافة التركية، ومعرفة العادات والتقاليد المتبعة في تركيا.

من الملاحظ في الدراسات التي تهتم بالشؤون الطلابية أن الطلاب الذين يعانون من مشاكل الاندماج في الجامعات التركية، يجدون أنفسهم في عزلة تامة عن كل ما يدور حولهم، في مثل هذه الأحوال وفقاً لهذه الدراسات ستواجه الطلاب معوقات تتعلق بالشعور بالوحدة والاضطراب النفسي والشوق إلى الأهل والأصحاب، وهذا بدوره يؤثر بشكل كبير على دراسة الطلاب، ويحول دون تفوقهم العلمي.

تأمين السكن (مكان الإقامة)

من أبرز مشاكل الدراسة في تركيا تأمين السكن الجامعي أو الشقة الطلابية المناسبة للوضع الطلابي بصورة عامة، فتأمين السكن المناسب من المعايير التي تضمن للطلاب الاستقرار خلال الحياة الدراسية والتفوق في التحصيل العلمي.

كما هو معلوم لدى جميع الطلاب عادة ما تكون المنافسة شرسة بين الطلاب من أجل حجز مكان في غرفة ضمن المساكن الطلابية التي توفرها الدولة للطلاب بأجور رمزية رخيصة جداً.

ولا يخفى على أحد مدى صعوبة الحصول على شقة طلابية تناسب متطلبات الطلاب وتوافق معايير التفوق العلمي، حيث يجب على الطلاب اختيار الشقة القريبة من الجامعة، ضمن المناطق الهادئة البعيدة عن كل مسببات الصخب، بهدف تأمين جو مثالي للدراسة وتحقيق النجاح.

الأمر الذي يزيد الأمر سوءاً في تأمين السكن الطلابي هو المساحة الجغرافية الكبيرة التي تمتد عليها الخارطة التركية، ففي مدينة القارتين إسطنبول مثلاً قد يواجه الطلاب مشكلة الحصول على سكن طلابي بعيد عن موقع الجامعة، وهذا الأمر سيدفع الطالب ثمنه غالياً من خلال الوقت الكبير الذي سيهدره في وسائل المواصلات عند الذهاب والعودة، والجهد الكبير الذي سيبذله في التنقلات من مكان إلى آخر.

لكن تزول كافة المشاكل وتتذلل جميع الصعوبات المتعلقة بتأمين السكن الجامعي بالنسبة للطلاب الأجانب من لحظة تواصلهم مع فريقنا في منصة الدراسة، التي تقدم فرصة الإقامة ضمن المساكن الطلابية ضمن مواقع قريبة من الجامعات، وفي بيئة هادئة توفر جميع مقومات الراحة والاحتياجات الضرورية، وتضمن لهم التفوق والتحصيل العلمي المناسب. 

العثور على أنسب المدارس والجامعات

مع التطور الكبير الذي لحق قطاع التعليم في تركيا خلال السنوات الأخيرة، وكثرة أعداد الجامعات التركية وتوفيرها لعدد كبير من التخصصات الجامعية المتنوعة، تبرز مشكلة العثور على الجامعة المناسبة بين هذا الكم الكبير من الجامعات أمام الطلاب.

قد يبدو العثور على أنسب الجامعات بين هذا الكم الهائل من الجامعات التركية أمراً مؤرقاً لدى كثير من الطلاب الأجانب، حيث تبرز بعض الجامعات تفوقاً في بعض التخصصات الجامعية دون غيرها من الجامعات الأخرى، فمثلاً تظهر الجامعات التركية تميزاً عن بقية الجامعات التركية في التخصصات الهندسية، بينما تتفوق جامعات إسطنبول على غيرها من الجامعات التركية في التخصصات الطبية.

ويزداد الأمر تعقيداً في مسألة العثور على الجامعة الأنسب من خلال اختيار الجامعات ذات التصنيف المتقدم في الترتيب المحلي والعالمي للجامعات حول العالم، حيث هناك أكثر من 10 جامعات تركية دخلت تصنيف أفضل 1000 جامعة حول العالم.

يمكن للطلاب الأجانب الاعتماد علينا كلياً في منصة الدراسة في اختيار الجامعة الأنسب، والتخصص الدراسي الذي يراعي رغبات الطلاب، حيث نوفر لجميع الطلبة إمكانية الحصول على مقعد جامعي ضمن أقوى الجامعات الخاصة وأعلاها تصنيفاً في تركيا.  

الحصول على إقامة الطالب (الإقامة الطلابية)

الحصول على إقامة الطالب في تركيا شرط أساسي للاستمرار والاستقرار، فلا بد للطلاب من معرفة طرق استخراج هذه الإقامة، والأوراق المطلوبة لها، ومعرفة الجهات التي تصدر هذه الإقامة في المؤسسات التركية.

الخطوة الأهم بعد اختيار التخصص الجامعي المناسب هو استخراج الإقامة الطلابية بالنسبة للطلاب الدوليين، فمن خلال هذه الإقامة يضمن الطالب لنفسه الحق في الإقامة بشكل قانوني في تركيا، ويستطيع التمتع بالمميزات التي توفرها هذه الإقامة للطلاب، مثل الضمان الصحي والتخفيضات المتعلقة على كرت المواصلات والدخول على بعض المراكز الترفيهية والثقافية.

منصة الدراسة تقف دائماً جانب الطلاب في حل جميع العقبات التي تعترض طريقهم، فمن خلال التواصل معنا يمكننا توفير كثير من الوقت والجهد للطلاب عبر مساعدتهم في تأمين الأوراق المطلوبة واستخراج الإقامة الطلابية.

مشاكل أخرى قد يواجهها الطالب

هناك بعض العقبات الأخرى التي قد تواجه الطلاب خلال مسيرتهم التعليمية في الجامعات التركية، مثل صعوبة الحصول على مقعد جامعي مناسب في ظل وجود كم هائل من التخصصات الجامعية في تركيا، والمنافسة القوية التي يواجهها الطلاب في المفاضلة الجامعية.

التكاليف المعيشية والدراسية التي شهدت ارتفاعاً في السنوات الأخيرة من سلبيات الدراسة في تركيا والمشاكل التي يتعرض لها الطلاب الأجانب، لا سيما الطلاب الذين لا يملكون مصدر دخل يغطي النفقات المترتبة على الحياة الدراسية في تركيا.

أفكار وحلول لأهم مشاكل الدراسة في تركيا

يمكن من خلال تعلم اللغة التركية الوقوف بقوة أمام جميع المشاكل الطلابية في تركيا، فاللغة التركية هي الأداة الأساسية في التوصل اللغوي مع الفئات الطلابية والشرائح الأخرى في الجامعات التركية.

التواصل اللغوي يفتح الأفاق إلى الاندماج مع المجتمع التركي، والانخراط مع الأوساط الطلابية في الجامعات التركية، والاندماج الناجح مع الطلاب الآخرين والتكيف مع المجتمع التركي يفتح الأبواب لإنشاء العلاقات وتكوين الصداقات وإنشاء جسور التعاون فيما بينهم.

تكوين علاقات الصداقة وفتح أبواب التعاون الطلابي يمنح الطلاب الدوليين جرعة كبيرة من الثقة في حل كثير من الأمور التي تعترض طريقهم، ومن خلال هذه العلاقات يمكن تأمين السكن الطلابي المناسب للطلاب الجامعيين، واختيار الجامعة الأنسب للدراسة، ويستطيع الطلاب استخراج الإقامة الطلابية وتسيير جميع الشؤون المتعلقة بالحياة الدراسية في تركيا.

تعرف معنا، هل الدراسة في تركيا صعبة؟

سلبيات الدراسة في تركيا

كيف تساعد منصة الدراسة الطلاب المقبلين على الدراسة في تركيا؟

يمكن لمنصة الدراسة أن تساعد الطلاب المقبلين على الدراسة في تركيا من خلال حجز مقعد جامعي ضمن أفضل الجامعات التركية، وتقديم الاستشارات التعليمية حول اختيار التخصص الجامعي المناسب.

تعمل منصة الدراسة على تقديم خدمات متكاملة مأجورة للطلاب في تركيا من خلال الذهاب مع الطلاب من أجل تثبيت القيد النهائي والتسجيل في الجامعات، واستخراج الإقامة الطلابية، وتأمين السكن الجامعي ضمن مواقع قريبة من الجامعات.

احجز استشارتك التعليمية مع فريق منصة الدراسة

يمكن للطلاب الراغبين بالدراسة في الجامعات التركية التواصل مع فريق منصة الدراسة والحصول على جميع المعلومات عن طبيعة الحياة الطلابية في الولايات التركية، والاستشارات اللازمة حول الدراسة الجامعية في تركيا، والتعرف على الخدمات الطلابية التي نقدمها في منصة الدراسة بالتفصيل.

 

تحرير: منصة الدراسة©