ما هي أفضل الدول للدراسة الجامعية؟

ما هي أفضل الدول للدراسة الجامعية؟

ما هي أفضل الدول للدراسة الجامعية؟

1,356
ما هي أفضل الدول للدراسة الجامعية حول العالم؟ ولماذا يفضل الكثير من الطلاب حول العالم الدراسة في جامعات تركيا؟ تعرف على كامل التفاصيل في هذا المقال عبر منصة الدراسة.

كل طالب جامعي يحاول خوض مغامرات جديدة في حياته من أجل تحقيق أهدافه من خلال الدراسة في الخارج، والحصول على شهادة دولية من جامعة عالمية، تسهم في تحقيق مستقبل جيد له، تابعوا معنا في مقالنا لهذا اليوم عبر منصة الدراسة أفضل الدول للدراسة الجامعية حول العالم، مع تقديم نظرة موضوعية حول الإيجابيات والسلبيات التي تتضمنها الدراسة في الخارج.

 
 

ما هي ميزات الدراسة في الخارج؟

الحصول على شهادة تخرج في إحدى الجامعات الدولية التي خارج البلاد من الأمور المميزة التي يسعى كثير من الطلاب تحقيقها في الوقت الراهن، ويستطيع من خلالها الاستفادة من جملة من المميزات التي من شأنها أن تطور الحياة المهنية للطلاب بعد التخرج، وتزيد من فرص العمل المتاحة، وتوسع من الآفاق الشخصية، وتغني الطلاب بمزيد من الخبرات والتجارب العملية.

علاوة على ذلك يستطيع الطلاب الجامعيون من خلال اختيار الوجهة المثالية للدراسة الجامعية في خارج البلد الاستفادة من مميزات الدراسة في الخارج التي نذكر منها ما يلي:

  • إمكانية اختيار التخصص الأكاديمي المناسب للتطلعات من بين مئات التخصصات الجامعية المتوزعة بين الأقسام العلمية والطبية والهندسية والأدبية والفنية والمهنية، فعلى سبيل المثال يوجد في تركيا أكثر من 208 جامعات في المجموع العام، بينها 129 جامعة حكومية، و75 جامعة تأسيسية خاصة، وتقدم هذه الجامعات فرص التعليم من خلال ما يقارب من 60 ألف برنامج دراسي للطلاب المحليين والدوليين، هذا الأمر يضع أمام الطلاب حرية اختيار التخصص الأكاديمي الذي يوافق رغباتهم ويحقق طموحهم.
  • إمكانية الاستفادة من المنح المجانية التي تقدمها بعض الدول، والتي تشمل الرسوم الدراسية المجانية والسكن الجامعي المؤمن، وتذاكر الطيران، والمرتبات المالية طوال فترة الدراسة، إضافة إلى استخراج الإقامة الطلابية والاستفادة من المميزات التي تنطوي عليها، كذلك من خلال التقديم على هذه المنح يتمكن الطلاب من اختيار التخصص الجامعي من مجموعة كبيرة من مجالات الدراسة المتنوعة.
  • يستطيع الطلاب تعلم اللغات الأجنبية، فالجامعات في الخارج تمنح الطالب إمكانية تعلم اللغة الأجنبية من خلال الخضوع لسنة تحضيرية قبل البدء بسنوات الدراسة الفعلية.
  • تعلم اللغات الأجنبية تمكن الطلاب من الاندماج مع المجتمعات الأخرى، وفهم الثقافات الجديدة.
  • تعلم ثقافة البلدان الأجنبية تزيد من معارف الطلاب، وتزيد من شبكة علاقاتهم، وتوسع من تطلعاتهم الشخصية، وتنمي قدراتهم.
  • يمكن للطلاب اكتساب التجارب الجديدة والاستفادة منها في الحياة العملية.
  • الحصول على شهادة تخرج من الجامعات الدولية تزيد من فرص العمل المتاحة بعد التخرج.
  • تطوير مستوى التفكير وتعلم إدارة الوقت بين الدراسة الجامعية والحياة اليومية أو العملية.
  • تعلم القدرة على الاعتماد على الذات وحل كافة المسائل دون الاستعانة بالآخرين.
  • امتلاك مهارات التواصل مع الآخرين والقدرة على الصبر من أجل تحقيق الطموح في التخرج.

أفضل الدول للدراسة الجامعية

 

عيوب الدراسة في الخارج

كما أن للدراسات في الخارج طيف واسع من المميزات، كذلك هناك كثير من التحديات التي تعترض طريق الطلبة عند الإقدام على هذه الخطوة، ونتيجة لذلك تترتب بعض العيوب المتعلقة بالدراسة الجامعية خارج البلد، ويمكن إيجاز عيوب الدراسة في الخارج على النحو التالي:

  • البعد عن العائلة والأصدقاء قد يسبب للطلاب بعض الأزمات النفسية والشعور بالغربة وعدم الاستقرار أثناء الدراسة في الخارج.
  • ربما يعاني الطلاب من صعوبة التكيف مع المجتمعات الجديدة خلال الدراسة في الخارج، خصوصاً إذا كان المجتمع غير إسلامي، ومختلف في تقاليده وعاداته عن عادات مجتمعاتنا العربية.
  • قد يجد الطلاب صعوبات في تعلم اللغة الأجنبية، لا سيما إن لم تكن اللغة الإنكليزية مستخدمة في الجامعات بصورة خاصة والمجتمعات بصورة عامة.
  • هناك تحديات كبيرة تعترض طريق الطلاب فيما يتعلق بكيفية الاندماج مع المجتمع الأجنبي، وتعلم الثقافة المتعلقة بهم.
  • قد يتعرض الطالب لعوائق تتعلق بالمناهج الدراسية وبصعوبة التأقلم مع النظام الجامعي الجديد.
  • هناك صعوبات تتعلق بالمسائل المادية والتكاليف المعيشية والرسوم الدراسية الباهظة.
  • قد يعاني الطالب خلال الدراسة في الخارج من تحديات تتعلق باستخراج الإقامة الطلابية والسكن الجامعي والتأمين الصحي.

ما هي أفضل الدول للدراسة الجامعية؟

في مغامرة البحث عن أفضل الدول للدراسة الجامعية حول العالم يجب على الطلاب اتباع بعض المعايير المهمة التي تسهم في الوصول إلى الاختيار الصحيح، وتساعد الطلبة على تحقيق النجاح في الحياة الجامعية.

من المعايير المهمة في اختيار الوجهة المثالية للدراسة في الخارج هو البحث عن الدول التي تقدم إمكانية الدراسة المجانية عبر المنح التي تصدرها بشكل سنوي، فهناك دول عديدة مثل تركيا وألمانيا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية تصدر المنح الدراسية للطلاب الجامعيين سنوياً، ويستطيع الطلاب الالتحاق بالجامعات الدولية، عبر الاستفادة من مجانية الرسوم والسكن وتذاكر الطيران والمرتبات المالية.

من المعايير المهمة في اختيار الجامعات الدولية هو البحث عن الجامعات التي تتخذ من اللغة الإنكليزية مادة أساسية لها في التعليم الدراسي، خصوصاً أن الطلاب يجدون صعوبة في تعلم اللغات الأجنبية، فعلى سبيل المثال الجامعات في تركيا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأستراليا من الدول التي تعتمد على اللغة الإنكليزية في تدريس مناهجها بشكل كلي.

يجب على الطلاب عند البحث عن أفضل الدول للدراسة حول العالم الأخذ بعين الاعتبار نسبة التكاليف المعيشية وقيمة الرسوم الدراسية، فهناك دول مثل ألمانيا والنروج وفنلندا وتركيا تقدم إمكانية التسجيل على مختلف التخصصات الجامعية برسوم دراسية معقولة، لكن تبقى مسألة الترجيح بين تلك الدول في التكاليف المعيشية، الأمر الذي يرجح تركيا على غيرها من الدول بسبب التكاليف الرخيصة للمعيشة والحياة فيها.

لماذا تُعتبر تركيا من أفضل الدول للدراسة الجامعية؟

تعد تركيا من أفضل الدول للدراسة الجامعية حول العالم خاصة بالنسبة للطلاب العرب والمسلمين، فهي تمتلك جملة من أهم المقومات التي يبحث عنها الطلاب الدوليون خلال الدراسة الجامعية، ومن أبرز هذه المقومات ما يلي:

  • الموقع الجغرافي المميز المجاور للدول العربية.
  • البيئة الإسلامية المحافظة والمشابهة لكثير من البيئات العربية.
  • العادات والتقاليد المتشابهة بين تركيا والبلدان العربية.
  • الترتيب العالي للجامعات التركية على المستوى العالمي.
  • البنية التحتية القوية التي تمتلكها الجامعات التركية على مستوى الصفوف والمختبرات والمكتبات.
  • الهيئات التدريسية ذات مستوى عال من الخبرات العلمية في المجال الأكاديمي.
  • إمكانية الحصول على المنح التركية التي تضمن لك مجانية الرسوم الدراسية والسكن الجامعي والإقامة الطلابية.
  • كثرة الجامعات التركية التي تتجاوز 200 جامعة متوزعة في مختلف الولايات التركية، وتنوع تخصصاتها وبرامجها الدراسية التي تزيد عن 60 ألف برنامج دراسي.
  • الاعتراف الدولي للشهادات الجامعية التي تصدرها الجامعات في تركيا في مختلف دول العالم.
  • التكاليف المعيشية الرخيصة في تركيا فيما يتعلق بالسكن ومعيشة الطلاب.

 

أفضل الدول للدراسة الجامعية حول العالم

 

ترتيب جامعات تركيا بين الجامعات العالمية

التصنيف العالي الذي تمتلكه الجامعات التركية في ترتيب الجامعات على المستوى الدولي من الأمور التي تشجع الطلاب الدوليين على اختيار تركيا لتكون الوجهة الدراسية المفضلة بالنسبة لهم، فالترتيب العالي للجامعات من أهم المعايير في اختيار الجامعات حول العالم.

تجدر الإشارة إلى أنه عادة ما تدخل الجامعات التركية أول 1000 جامعة في التصنيف العالمي للجامعات حول العالم، والجدول أدناه يبين ترتيب الجامعات التركية التي دخلت تصنيف أول 1000 جامعة على المستوى العالمي:

اسم الجامعة

الترتيب المحلي

الترتيب العالمي

جامعة الشرق الأوسط التقنية

1

554

جامعة إسطنبول التقنية

2

575

جامعة حجي تبه

3

613

جامعة بوغازتشي

4

735

جامعة أنقرة

5

737

جامعة كوتش

6

793

جامعة إسطنبول

7

870

جامعة بيلكنت

8

902

 

خدمات منصة الدراسة للطلاب الدوليين

منصة الدراسة الرائدة في تقديم الخدمات الطلابية في تركيا تضمن للطلاب الحصول على مقعد دراسي في أقوى الجامعات التركية وأعلاها تصنيفاً على المستوى المحلي والعالمي، وتضع كل خبراتها التعليمية في خدمة الطلبة، وتقدم استشارات تعليمية حول التخصصات الجامعية المتاحة، والأوراق المطلوبة وشروط التسجيل في الجامعات التركية.

خدمات منصة الدراسة للطلاب الدوليين تستمر من خلال مساعدة الطلاب في تثبيت التسجيل النهائي، والحصول على وثيقة الطالب ودفع الرسوم الدراسية، وكذلك نقدم كافة أشكال الدعم في استخراج الإقامة الطلابية، وتأمين السكن الجامعي المناسب.

تتواصل تقديم الخدمات في منصة الدراسة عبر ترجمة الشهادات الجامعية والوثائق الشخصية، وتعديل الشهادات الجامعية في مؤسسة التعليم العالي في أنقرة بموجب وكالة رسمية من صاحب الطلب.

كذلك تقيم منصة الدراسة دورات لتعليم اللغة التركية، وتتيح للطلاب إمكانية التسجيل في هذه الدورات عبر نظام التعليم وجهاً لوجه وأونلاين.

 

تحرير: منصة الدراسة©