العمل بعد التخرج في تركيا: قطاعات العمل والتوظيف وأعمال العرب والأجانب

العمل بعد التخرج في تركيا: قطاعات العمل والتوظيف وأعمال العرب والأجانب

العمل بعد التخرج في تركيا: قطاعات العمل والتوظيف وأعمال العرب والأجانب

544

التوظيف والعمل بعد التخرج، وتصنيف القطاعات العمل التركية وكيفية حصول الأتراك على فرصة عمل في المؤسسات الحكومية! نشاطات الأجانب في سوق العمل التركية.

يتسائل الطلاب عن إمكانيات التوظيف والعمل بعد التخرج في تركيا، حيث أن نسبة حصول الطلاب الأجانب في الجامعات التركية على فرصة عمل في تركيا بعد تخرجهم أعلى بكثير من الأجانب غير الدارسين في تركيا.

امتحان (KPSS) لتوظيف خريجي الجامعات في المؤسسات الحكومية :

تعتمد الجمهورية التركية في تسمية مؤسساتها بشكل كبير على الترميز اختصاراً للجمل الطويلة، ويعني اختصار (KPSS) امتحان اختيار موظفي الحكومة، ويتم تعيين الموظفين على أساسه في المؤسسات الحكومية منذ عام 2002.

يدخل لهذا الامتحان من يريد الحصول على وظيفة في دوائر الدولة لأول مرة بعد التخرج من الجامعة، حيث يصنف المرشحين المتقدمين له إلى فئتين (أ) و(ب).

امتحان الفئة (أ): يخوض هذا الامتحان أصحاب تخصصات الإدارة المحلية والاستشارة والعلوم السياسية والاجتماعية؛ الذين يودون التوظف في المجالس الرئاسية ووزارات الدولة ومديريات الولايات والبلديات، حيث يتم إعطائهم برنامج إعداد خاص لدخول امتحان الكفاءة الخاص بهذه الفئة.

امتحان الفئة (ب): يهدف الامتحان لتوظيف من يريد العمل بعد التخرج في مؤسسات الدولة المتعلقة برؤوس الأموال والخزينة والمنشآت التابعة لمديريات الولاية والبلديات وباقي المجالات التي لا تشملها الفئة (أ).

تشمل الاختبارات بحسب نوعها (أ) أو( ب) أسئلة في الثقافة والقدرات العامة، المهارات التعليمية، الإدارة، الاقتصاد، المالية والإحصاء.

يستطيع الدخول لهذا الامتحان المواطنين الأتراك والأجانب الحاصلين على الجنسية التركية فقط لأجل العمل بعد التخرج في تركيا.

التوظيف والعمل بعد التخرج

العمل بعد التخرج في القطاع الخاص التركي:

يستطيع الطلاب الأجانب الحصول على وظائف في الشركات والمراكز التركية بكل المجالات دون الحاجة لامتحان محدد، حيث أن اسم الجامعة التي تخرج منها الطالب واللغات التي يتقنها والخبرات الأكاديمية والمهارات تلعب دوراً مهماً في قبوله للعمل.

وتحصل الشركات التركية على فائدة كبيرة من عمل الموظفين الأجانب لديها، بسبب الإقبال الكبير من الأجانب على العمل والاستثمار في تركيا، وحاجتهم لمن يتواصل مع عملائهم العرب خصوصاً وباقي الأجانب عموماً.

وتنشط قطاعات العمل الخاص التركية في مجالات الصحة والصناعة والتمويل والتعليم وغيرها.

ومن أهم ما يساعد الطالب على العمل بعد التخرج في تركيا ضمن القطاع الخاص هو ما يعرف بـ(الستاج)؛ أي التدريب ضمن مجال الدراسة، حيث تفرض الجامعات التركية على طلبتها عمل برنامج تدريبي لفترة محددة ضمن مجالهم في أحد الشركات أو المصانع أو المراكز المهنية التابعة لمجال الدراسة، فخلال عمل (الستاج) يمكن للطالب إثبات نفسه وتميزه في مكان العمل؛ حيث سيكون من الصعب حينها الاستغناء عن هذا الشخص من قبل صاحب العمل أو المدير حتى بعد انتهاء فترة التدريب.

العمل في السوق العربية في اسطنبول:

بعد النهضة في مختلف القطاعات التركية ، بدأ رجال الأعمال العرب بالدخول إلى السوق التركية، وقد حققوا نشاطاً وأثبتوا وجودهم في الكثير من المجالات.

ومن الأعمال العربية الناشطة في اسطنبول:

  • شركات الاستثمار العقاري
  • وكالات السياحة
  • مشافي زراعة الشعر
  • مكاتب الاستشارات الطلابية
  • المراكز التعليمية (لتدريس اللغات والتحضير لامتحان القبول في الجامعات التركية)
  • المكتبات ودور النشر العربية
  • المطاعم العربية
  • متاجر الأغذية والحلويات الشرقية

حيث تبقى هذه القطاعات بحاجة دائمة لعمال وموظفين لديهم الخبرة اللازمة من تعليم أكاديمي ولغات لتلبية حاجة السوق لها ولتطويرها بشكل مستمر، وهو خيار جيّد لأجل العمل بعد التخرج في تركيا.

عمل الطلاب خلال فترة الدراسة الجامعية:

يمكن للطالب في تركيا العمل مع الدراسة ولكن بشروط صعبة، حيث يجب أن تكون أيام الدوام في الجامعة خلال الأسبوع قليلة كثلاثة أو أربعة أيام، وهذا قد لا يُتاح في كل التخصصات الجامعية، وخصوصاً كالطب والهندسات.

ومع توفر هذا الشرط ممكن أن يعمل الطالب لثلاثة أيام في الأسبوع، أو ممكن أن يعمل طيلة الأسبوع لساعات قليلة ومتفرقة، ومن القليل وجود هذا النوع من الأعمال في تركيا.

والأسهل من هذا النوع، أن يعمل الطالب في منزله بالارتباط مع جهة محددة؛ كالتسويق أو كتابة المحتوى أو التصميم المرئي أو الترجمة.

والأفضل من ذلك هو إعطاء الدراسة حقها ووقتها لتعطي الإنسان هدفه الذي اختاره عندما بدأها، وعند مواجهة ظروف حياتية صعبة ليست فكرة العمل مع الدراسة أمراً سيّئاً.

تحرير: منصة الدراسة©

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك الآن!