معلومات عن مدينة اسطنبول تجريبي

معلومات عن مدينة اسطنبول تجريبي

معلومات عن مدينة اسطنبول تجريبي

165

في هذا المقال الشامل معلومات عن مدينة اسطنبول تهم السائح والمستثمر والمقيم والقادم الجديد، تضيء على مختلف جوانب الحياة واهم المعلومات عن اسطنبول مثل:

تاريخ إسطنبول، جغرافية إسطنبول، بلديات إسطنبول، المواصلات في إسطنبول، قناة إسطنبول المائية، مطار إسطنبول الجديد، مول اوف إسطنبول، مدارس إسطنبول، السياحة في إسطنبول، جراند بازار، أسواق إسطنبول، آيا صوفيا، السلطان أحمد... وغير ذلك كثير كثير من حقائق ومعلومات مهمة، تابعوها معنا في هذا المقال.

إسطنبول على مر العصور

إذا ذكرتَ التّاريخ، فلا بدّ لك من ذكرها كشاهدٍ على التّاريخ ما يزال يتنفّس إلى الآن، بعمرها الّذي يتجاوز ثمانية آلاف و500 عام، وإن درستَ الجغرافية فلا بدّ لك من دراستها كنموذجٍ باقٍ عن الحاضرة الّتي ربطت لقرونٍ بموقعها الاستراتيجيّ المتميّز بين حضارات الشّرق والغرب.

إنّها مدينة إسطنبول، المدينة الأكبر في تركيا، وعاصمتها الاقتصاديّة والسّياحيّة والثّقافيّة.

تقع إسطنبول في إقليم مرمرة شمال غربيّ البلاد، وتتميزُ بتنوّعِ التّضاريس الجغرافيّة فيها بسبب امتداد مساحتها على قارّتين!، عُرفتْ تاريخياً بعدّة أسماء منها بيزنطة والقسطنطينيّة والأستانة وإسلامبول، ومن ألقابها مدينة التّلال السّبع، ومدينة المآذن.

إسطنبول: حقائق وأرقام

تعدّ إسطنبول من أكبر التجمّعات الحضريّة في أوروبا، ويقارب عدد سكّانها 16 مليوناً، وتقسم المدينة إداريّاً إلى 40 بلديّة، منها 27 بلديّة تشكّل المدينة المركزيّة، وتُعرف جميع هذه المقاطعات باسم إسطنبول الكبرى.

إجمالي مساحة المدينة

 5461  كم2

مساحة اليابسة

 5343  كم2

مساحة المدينة المركزية

 1830  كم2



أمّا اقتصاديّاً فتُعدّ مدينة إسطنبول المركز الصّناعيّ الأكبر في تركيا، فهي تُسهم بمعدلات نمو تصنف ضمن الأعلى على مستوى البلاد ومنها:

نسبة التّوظيف

 20%

نسبة الإنتاج الصناعيّ

 38%

 نسبة الصّادرات

 55%


وصنّف تقريرٌ حديثٌ لموقع (انسايدر مونكي) الأميركي مدينة إسطنبول ضمن المدن الّتي يفضّلها مليارديرات العالم من حيث عدد الأغنياء القاطنين فيها.



خريطة إسطنبول بالعربي والتقسيم الإداري فيها

ليس من السّهل إدارة مدينة بحجم إسطنبول وتأمين جميع الخدمات اللّازمة لملايين القاطنين فيها على مدار السّاعة، لذلك تمّ تقسيم المدينة وفقاً لنظام يتّسم بالفعاليّة وهو نظام البلديّات، وتعتبر بلدية إسطنبول الكبرى البلديّة المركزية لمدينة إسطنبول والعصب الرئيس لباقي البلديّات، وقد أُسّست في العام 1984 م وتقوم بعمليات التنسيق بين البلديّات الفرعيّة والمتابعة والإشراف، وفيما يلي نستعرض أسماء بلديّات إسطنبول الأربعين:

1.   إسطنبول الكبرى

2.   كوتشوك تشكمجه

3.   أرناؤوط كوي

4.   ساريير

5.   أفجيلار

6.   سيلفري

7.   باشاك شهير

8.   سلطان غازي

9.   باغجلار

10.   شيشلي

11.   بكركوي

12.   زيتون بورنو

13.   باهتشلي إفلر

14.   جزر الأميرات

15.   بيرم باشا

16.   أتاشهير

17.   بشكتاش

18.   بي كوز

19.  بيليك دوزو

20.  تشكمه كوي

21.  بي أوغلو

22.  كارتل

23.  بيويوك تشكمجه

24.  قاضي كوي

25.  تشاملجه

26.  مال تبه

27.  إسنلر

28.  بندك

29.  اسنيورت

30.  سانجاك تبه

31.  أيوب

32.  سلطان بيلي

33.  الفاتح

34.  شيله

35.  غازي عثمان باشا

36.  توزلا

37.  غونجوران

38.  عمرانية

39.  كاغد خانة

40.  أوسكودار


جامعات اسطنبول والدراسة في تركيا

ضمن التطور المدهش الذي تعيشه المدينة واستمرارها في الازدهار يوماً بعد يوم، كان للجامعات نصيب من هذا التطور، فقد بدأت مع نهاية القرن الماضي بافتتاح العديد من الجامعات الخاصة والتي تجاوز عددها إلى الآن 30 جامعة، هذا بالإضافة لوجود 8 جامعات حكومية فيها، وهي تسعى لتعريف العالم بالحضارة والثقافة التركية عن طريق تنظيم دورات تعلم اللغة التركية، وقبول الطلاب الأجانب فيها لدراسة تخصصات مراحل البكالوريوس والماستر والدكتوراة باللغة التركية أو الإنكليزية.

ثورة المواصلات في إسطنبول

تضجّ مدينة إسطنبول حاليّاً بالكثير من مشاريع المواصلات قيد التّنفيذ، وعند إتمامها يُتوقّع أن يتغيّر وجه المواصلات في إسطنبول تماماً!

فبالنّظر لاتّساع رقعة المدينة وترامي أطرافها، سيتمكّن المقيم في إسطنبول من التنقّل خلال أزمنة قياسيّة عبر شبكة معقّدة تغطّي أرجاء المدينة، الأمر الذي سيجعل مشكلة التّنقّلات من ذكريات الماضي، ونستعرض فيما يلي كافّة وسائل المواصلات المتاحة في مدينة إسطنبول:

مترو إسطنبول:

بالإضافة لخطوط المترو العاملة حاليّاً، تعمل بلديّة إسطنبول الكبرى على أكثر من 18 خطاً جديداً للمترو في إسطنبول ويُتوقع أن يتجاوز الطّول الإجماليّ لخطوط المترو في إسطنبول ألف كيلومتر بحلول عام 2023، وفيما يلي عددٌ من أهمّ خطوط المترو العاملة حاليّاً فوق وتحت الأرض في إسطنبول:

  • خط المترو M1 هذا الخط يربط بين محطة يني كابي المركزية ومطار أتاتورك الدولي.

  • خط المترو M2 يربط بين يني كابي ومحطّة حاجي عثمان.

  • خط المترو M3 يربط بين محطة كيرازلي ومحطّة أولمبيات كوي في منطقة باشاك شهير.

 

المتروبوس: خط الباص السريع في إسطنبول:

بطول خطٍّ يبلغ 50 كيلومتراً، وبعدد ركّابٍ يتجاوز800 ألف راكب يوميّاً، أسهَمَ المتروبوس بالفعل في تخفيف الاكتظاظ المروريّ في المدينة، وقلّل من انبعاثات الغازات الضارّة، ما جعل منه وسيلة نقل صديقةً للبيئة، تسهّل الوصول إلى سائر مناطق المدينة بشكل سريع، متميّزاً بمسار مخصّص لا يشترك مع طريق السّيّارات العاديّة، ولعلّ الميزة الأهمّ في متروبوس إسطنبول أنّه يعمل طوال 24 ساعة على امتداد الطّريق السريع E-5 دون توقّف!

 

ويربط خط المتروباص بين شطري المدينة الأوروبي والآسيوي، ابتداء من منطقة بيليك دوزو – الضاحية الحديثة في إسطنبول الأوروبية – وصولاً إلى محطة سوغتلو شيشمه Söğütlüçeşme في الجانب الآسيوي للمدينة من خلال أكثر من 45 محطة، سبعٌ منها في القسم الآسيوي، وذلك في زمن قياسيّ لا يتعدّى 90 دقيقة، في مقابل أكثر من 3 ساعات بالسّيّارة للمسافة نفسها في ساعات الذّروة!

الترامواي: القطار الكهربائي في إسطنبول:

ويعمل من خلال شبكة سكك منتشرة على وجه الأرض، ويساعد في الوصول إلى أهمّ المناطق والأحياء التاريخيّة والحديثة في مدينة إسطنبول، ويزيد عدد مستخدمي الترامواي والمترو في إسطنبول مجتمعَين عن مليوني راكب يوميّاً ومن أشهر خطوط الترامواي:

  • خط ترام T1 الذي يربط بين كاباتاش وباغجلار.

  • خط ترام T3 الذي يربط بين كاديكوي وتشارشي.

  • خط ترام T4 الذي يربط بين توب كابي ومسجد السلام.



الحافلات العامة في إسطنبول

من أكثر وسائل المواصلات شيوعاً في إسطنبول، ومع أكثر من 800 خط وأكثر من 6000 باص، تغطّي خطوط النّقل العام للحافلات جميع المناطق والأحياء في إسطنبول تقريباً، وتستخدم نظام دفع حديث ومتطوّر على مستوى العالم باستخدام بطاقة المواصلات متعددة الأغراض إسطنبول كارت istanbulkart، حيث يقدّم هذا النظام شرائح تسعيرات متعدّدة، تمنح تخفيضات خاصّة حسب الشريحة العمريّة مثل: المسنّين، والمهنيّة مثل: الطّلاب والمعلّمين، والاشتراكات الشّهريّة، وغيرها من التّصنيفات الرّائدة بما يتوافق مع قيم المجتمع ومتطلّباته.

 كما يمكن للضّيوف الأجانب استخدام آلات شراء وإعادة تعبئة البطاقات المنتشرة في معظم المحطّات بلُغاتهم القوميّة ومنها العربيّة والإنكليزيّة والفرنسيّة والفارسيّة؛ وتُمنح تخفيضات خاصّة عادةً لإعادة الرّكوب والاستخدام خلال السّاعة الواحدة لأكثر من حافلة واحدة مثلاً.

كما تمّ تجهيز نسبةٍ كبيرةٍ من الحافلات على خطوط النقل العام والمتروبوس بشبكة إنترنت مجاني للركاب، مع قوابس مناسبة لشحن الأجهزة الذكية.

ويعتبر تطبيق Mobiett بنسختيه على نظام أندرويد ونظام آيفون، التّطبيق الرّسميّ لمواصلات إسطنبول، ويتميّز بالدّقة العالية في تحديد وقت وصول الحافلة، ويمكن كذلك تتبّع سير الحافلة على الخريطة مباشرةً، ويدعم التّطبيق كافّة وسائل المواصلات.



الدولمش: حافلات النقل المكوكية في إسطنبول

حافلة أجرة مشتركة متوسّطة وصغيرة الحجم ذات مسارات محدّدة ومحدودة محليّاً غالباً، وتُحتسب تكلفة نقل الرّاكب حسب المسافة والجهة التي يريد الوصول إليها، وتتميّز بالسّرعة مع إمكانيّة التوقّف والنّزول في أي مكان دون التّقيّد بمواقف محدّدة في الغالب.

تاكسي اسطنبول: سيارات الأجرة

تنتشر سيّارات الأجرة في عموم مناطق إسطنبول، بحيث تجد في كل حيّ نقطةً أو عدّة نقاط تجمّع لها، ويمكن طلب السيّارات منها بسهولة.

ومؤخّراً أطلقت بلدية إسطنبول الكبرى خدمة محسّنة لسيّارات التاكسي تتضمّن سيّارات ذات موديلات وطرز حديثة ولون تركوازي مميّز، مع تطبيق خاصّ بالهواتف الذّكيّة من تطويرها الذّاتيّ لطلب سيّارات الأجرة ضمن المدينة تحت اسم iTaksi والذي يُعتبر ندّاً محلّيّاً قويّاً لتطبيقات عالميّة مثل أوبر!

ويمكن الدّفع نقداً أو عبر بطاقة إسطنبول كارد للنّقل، أو حتّى ببطاقات الائتمان المحليّة والعالميّة.


السفن والعبارات: المواصلات البحرية في إسطنبول

تتربّع إسطنبول على ضفتي قارّتي آسيا وأوروبا، وتُحاطُ في كثير من جوانبها بالمسطّحات المائيّة، الأمر الذي يجعل المواصلات البحريّة ضرورةً للتّنقّل تترافق مع متعة المناظر الخلاّبة لمن يستقلّها.

وتُشغّل بلديّة إسطنبول العبّارات البحريّة ضمن مسارات محدّدة بين عدّة محطّات داخل المدينة وخارجها، تتمثل في خطوط النّقل البحريّ المنتظمة مع مدن أخرى مثل: بورصة ويلوا وباليك اسير Balıkesir وكوجالي وجبزة وإسكي حصار، ويسهل حجز هذه الرحلات عن طريق موقع شركة النّقل البحريّ الحكوميّة (شركة عبّارات إسطنبول) ido.

وتنطلق رحلات سياحية كل 20 دقيقة تقريباً من موانئ صغيرة منتشرة عبر ضفّتي المدينة الأوروبية مثل: يني كابي، أفجلار، إمينونو، بيشيكتاش؛ والآسيوية مثل: جزر الأميرات وقاضي كوي واسكودار.

كما توفّر عدد من المشاريع العقاريّة الحديثة في إسطنبول، خدمة التاكسي البحريّ الخاص، مثل مشروع مرجان مرمرة في منطقة بيليك دوزو، حيث يتمّ نقل السّكان والضّيوف عبر مسارات بحريّة سريعة، وضمن مراكب خاصّة، متناسين الازدحام المروريّ في الشطر الأوروبيّ، ومختصرين لساعات من الانتظار على الطرق البرية ضمن أوقات الذروة.

مشاريع حيوية في إسطنبول

مطار إسطنبول الجديد

سيربط مطار إسطنبول الثالث عند تمامه بين 60 دولة، واقتصاداتٍ بقيمة 20 تريليون دولار ببعضها البعض، كما سيتيح لك الوصول من إسطنبول إلى 66 دولة في 5 ساعات!

 

قناة إسطنبول: المشروع الحلم

مشروع قناة إسطنبول أو مشروع العصر، من أكبر المشاريع التي سيتمّ تنفيذها في القرن الواحد والعشرين ليس في تركيا فقط بل على مستوى العالم، ويهدف المشروع لربط بحر مرمرة بالبحر الأسود بموازاة مضيق البوسفور.

وسوف تشكّل هذه القناة فرصة كبيرة للقطاع العقاريّ في المدينة، حيث بدأت أسعار العقارات بالزّيادة في المدينة قبل إنشاء هذه القناة، وخاصّةً في مناطق مثل آفجلار، باشاك شهير، كوتشوك تشكمجة، وأرناؤوط كوي، وقد أدّى هذا الأمر على سبيل المثال إلى إنشاء عدد كبير من المشاريع الضّخمة في منطقة باشاك شهير، حيث شهدت المنطقة بناء العديد من المجمّعات التجاريّة، والمرافق الصحيّة، والصّالات والملاعب الرياضيّة ومشاريع المواصلات.


نفق أوراسيا

يصل شطري مدينة إسطنبول عبر طريق أسفل قاع البحر، ويمتدّ النّفق على مسافة 14.6 كم، 3.4 كم منها تحت قاع مضيق البوسفور، وهو مخصّص للسّيارات والحافلات الصّغيرة والمتوسّطة، ويقلّص النّفق مدة الرّحلات من 100 دقيقة إلى 15 دقيقة، ليخفّف حدّة الازدحام التي تشهدها شوارع مدينة إسطنبول.


ويتكوّن النّفق من طابقين، في كل طابق طريقان ذهاباً وإياباً، ويتمتّع النّفق بتكنولوجيا خاصّة ومتطوّرة، ويحتوي على ممرّات علويّة للمشاة وممرّات سفليّة لوسائل النّقل.

جسر السلطان سليم "الجسر الثالث"

 ليس مجرّد جسر فقط بل تحفة فنيّة وهندسيّة كذلك، ويمرّ الجسر فوق مضيق البوسفور ويصل الضّفتين الآسيويّة والأوربيّة ببعضهما البعض، ويمكّن مليون ونصف المليون شخصٍ من الانتقال عبره بين جانبي مدينة إسطنبول ويلعب دوراً هامّاً في التّخفيف من مشكلة المرور في المدينة.


مول اوف إسطنبول: أكبر مول متعدد الأغراض في أوروبا

يتميّز مول اوف إسطنبول بحجمه الهائل، ويحتاج لأكثر بكثير من يوم واحد لكي تكتشف جميع أسراره، حيث يضمّ أحدث الماركات العالميّة، وأجمل وأكبر مدينة ألعاب داخليّة في أوروبا، ويتألف من 4 أقسام كبرى:

  1. المجمّع السّكني: شقق مول اوف اسطنبول.

  2. الفندق مع الشّقق الفندقيّة: فندق مول اوف اسطنبول.

  3. المكاتب التجاريّة: مكاتب مول اوف اسطنبول.

  4. مول التسوّق: محلّات مول اوف اسطنبول.

 

المدارس الدولية في إسطنبول

تعتبر المدارس العربية والمدارس العالمية في إسطنبول مقصداً للجالية العربيّة، حيث تقيم آلاف الأسر ممّن قرر السّكن وتملك العقارات في إسطنبول، ويرغب كثيرٌ منهم بإتمام تدريس أبنائهم باللّغة العربيّة.

وتقوم هذه المدارس بتدريس المناهج المعتمدة في عدد من الدول العربية، إضافةً للاهتمام باللغات الإنكليزيّة والفرنسية والتركية، حسب احتياجات كل أسرة، الأمر الذي أدّى لإقبال متصاعد على هذا النّوع من المدارس مؤخّراً.

إسطنبول: سياحة على مدار الفصول

ولو ليومٍ واحدٍ من أيّام العام، لا يمكن لمدينة إسطنبول أن تتوقّف عن استقبال روّادها من عشّاق السّياحة، والذين يتوافدون عليها من أقاصي أنحاء الدّنيا ليشهدوا بأعينهم هذا المزيج الفريد الذي تحتضنه المدينة بين الأصالة والمعاصرة.

وفيما يلي معالم إسطنبولية رائعة ستقع في حبها لا محالة:

مسجد آيا صوفيا

من المعالم المعماريّة والجماليّة الرّائعة في مدينةِ إسطنبول جامع آيا صوفيا، وكان عبارةً عن كاتدرائيةٍ مسيحيّةٍ، وعند وصول الفتح الإسلاميّ إلى المدينة تحوّل إلى مسجدٍ، ولكن بعد انتهاء الحُكم العثمانيّ لإسطنبول أصبح مَتحفاً تاريخيّاً.


قصر الباب العالي (توب كابي):

هو القصرُ الذي عاشَ فيه السّلطان العثمانيُّ عندما كانت إسطنبول عاصمةً للدولة، وبُني هذا القصر في العام 1459م في عهدِ حُكمِ السّلطان محمد الفاتح، وحاليّاً يُعتبرُ من المَعالم السياحيّة المشهورة في المدينة.


مسجد السلطان أحمد (المسجد الأزرق)

بُني في الفترة الممتدة بين عامي 1609 و1616م بإشراف المهندس محمد آغا، أحد تلامذة المعماري الشّهير سنان، وذلك خلال عهد السّلطان أحمد الأول، ويُعرف بالمسجد الأزرق لأنّ جدرانه الدّاخلية مزيّنة ببلاط إزنيك الأزرق المُزخرف، ويُضفي انعكاسُ أشعّة الشّمس المتسلّلة عبر النّوافذ على البلاط الأزرق منظراً رائع الجمال.

يُذكر أنّ تركيا تعرف بلقب بلد المساجد أو بلد المآذن لكثرة عدد مساجدها، حيث قارب عدد المساجد فيها بشكلٍ عامّ حسْبَ الإحصاءات الأخيرة 90 ألفاً.


السّوق المسقوف (جراند بازار)

غراند بازار معلمٌ تاريخيٌّ شهير، يجتذب ما يقرب من 400 ألف زائر يوميّاً، ويضمّ بين جنباته نحو خمسة آلاف متجر متنوّع موزّعٌ على 60 شارعاً، ويعمل به حوالي 26 ألف شخص.

وقد وصف الشّاعر الحائز على جائزة نوبل جوزيف برودسكي السّوقَ الكبير ضمن كتابه رحلة إلى إسطنبول بأنَّه قلب ودماغ وروح إسطنبول، كما وصفه بأنَّه مدينةٌ داخل مدينة بُنيَتْ في الماضي.

وتمّ بناء هذا السّوق في عهد السّلطان محمد الفاتح عام 1461م، واستغرق بنائه قرابة أربع سنوات، ثم قام السّلطان سليمان القانوني بتوسعته في القرن السادس عشر، وتعرّض هذا السّوق لزلزال أضرّ به فتمّ ترميمه في العام 1894م.

إسطنبول جنة التوليب

أمّا عن أجمل ما تحتضنه إسطنبول من مباهج الطّبيعة، فيكفي أن تقْتفيَ خُطى السُّيّاح وبالذّات في فصل الرّبيع، لتجد نفسك في جنانٍ مفتوحة من الألوان تتجلّى في حدائق مثل حديقة جولهانة حيث تنبسط ربيع كلّ عام أكبرُ سجّادة من زهور التّوليب في العالم!


 أو حديقة إميرجان، حيث أزهار التّوليب تأخذ بالألباب، ولا يكاد يحيط بها وصف، خصوصاً بعد أن أَعْمَلَ أهلُ الخبرة والفنّ فيها لمساتِهم لتزداد حُسناً إلى حُسن، لا بدّ أن يُدهَشَك الحضورُ الطّاغي لألوانٍ كأنّما صُبّتْ صَبّاً بكلّ تدرّجاتها على بُسُطٍ مزركشةٍ قوامها زهرة التوليب، تلك الزّهرة الفريدة التي أدهشت سكّان أوربّا لمّا نقلها العثمانيّون إليهم، ولذلك فلا تعجب إذا علمت أنّ المؤرّخين قد أطلقوا اسم زهرة التّوليب Lale على الفترة الذّهبيّة من عمر الإمبراطورية العثمانيّة (عصر اللّالي)، حيث اهتمّ سلاطين تلك الفترة بالفنون والثّقافة والأدب وأمروا بزراعة زهرة التّوليب في كلّ مكان حتى غدت كافّة أنحاء السّلطنة متوّجةً بتلك الزّهرة!

وفي موعد ثابت ولمدّة شهر اعتباراً من مطلع أبريل يتنقّل مهرجان الزّهور بين جنبات إسطنبول، ليُكسبها سحراً وألقاً جذّاباً.


عقارات إسطنبول: بحرٌ من الخيارات

تتعاقب الأيام والسّنين، فلا تورِث هذه المدينةَ إلّا بهاءً وجمالاً، غيرُها يشيخ وينكمش حتّى الاندثار، أمّا مدينة إسطنبول فتزداد تألّقاً وشباباً واتّساعاً بمشاريعها الرّائدة عالمياً، ناهيك عن رغبة الناس المتصاعدة يوماً إثر آخر بالإقامة والعيش ضمن شقق في إسطنبول.

ومن الطّبيعي أن نلمس تفاوت أسعار الشقق في إسطنبول، الأمر الذي يفتح الباب واسعاً أمام الطّاقات الاستثماريّة بشتّى مستوياتها ولجميع الميزانيات، ما يغري بدخول فئات استثماريّة ناشئة للخوض في المجال العقاريّ الواعد، لاسيما في ظل التسهيلات والمحفزات التي تقدمها الحكومة التركية للقطاع العقاري، مثل التخفيضات الضريبية، والإقامة العقارية، ومنح الجنسية التركية مقابل استثمار عقاري.

المصدر:امتلاك العقارية©

الكلمات المفتاحية : معلومات عن مدينة اسطنبول تجريبي ,