تجربة السفر: خبرات جديدة وإغناء للمعارف

تجربة السفر: خبرات جديدة وإغناء للمعارف

تجربة السفر: خبرات جديدة وإغناء للمعارف

312

تجربة السفر واحدة من التجارب المهمة في حياة البشر، ويبقى السؤال الأكثر نقاشاً حين تتوافر مقومات السفر، إلى أي بلد سوف أسافر؟.

يمثل السفر لدى الكثير من الناس عقدة خوف كبيرة، ويوجد معتقدات قد تؤيد هذه العقدة، فهل حقاً السفر أمر خطير أم أنه واجب على كل من أراد أن يفهم العالم كما هو في الحقيقة؟.

تجربة السفر

تجربة السفر

لدى كل إنسان معتقدات وأفكار ووجهات نظر معيّنة، يكتسبها من مجتمعه وبيئَتِه، فماذا لوتغيّرت هذه البيئة، ووجد الإنسان نفسه في مجتمع جديد مختلف كثيراً عمّا أَلِفَهُ، فحينها تكون النفس مضطّرة لفهم الواقع الجديد والتّعايش معه، وبالتالي تكسرهذه النّفس بعض القواعد والآراء التي كانت لديها وتتَقبّل مفاهيم جديدة تفتح العقل وتزكّي النفس، وليس بالضرورة كسر القواعد، فقد يحصل أحياناً تحديث وترسيخ أكثر لها في الوجدان، ومن الممكن أيضاً فهم وجهات نظر أو آراء لم يكن الإنسان يتصوّر يوماً أنه سيقبلها أويعتقد بها.

السفر الى تركيا

وفي السفر يُكشف معدن الإنسان الحقيقي، حتّى أنّه يكتشف مهارات لم يكن يعلم بها وبالمقابل أيضاً قد يعرف عادات وأخلاق سيّئة كانت فيه، بالإضافة لتكوين العلاقات الجديدة ومعرفة الصديق الحقيقي من المزيّف، فمن أدق ما يعرض جوهر الأنسان الحقيقي على الآخرين أو على الصديق تحديداً (صحبة السفر) ففيها من الشدّة والقلق وتحمّل المسؤولية والعناء، ما هو كافٍ لغسل ما على ظاهر الإنسان من صفات مُزيفة لم تكن لِتُعرَف من قبل.

وأيضاً رؤية الشّعوب الأخرى التي قد يكون للناس لون وقياس ولسان مختلف، وهم غير ما اعتدنا رؤيته في تلفازنا، فعندما نرى بأعيننا وبشكل حي، كيف أنّ كل الناس لها العقل ذاته ومن الخالق ذاته نفهم أننا نحن أيضاً بإمكاننا التطوير والنهوض بأمّتنا إن أقنعنا أنفسنا أولاً أن العلّة بتفكيرنا وليست بظروفنا وقمنا بالعمل بهمةٍ عالية.

فوائد السفر

السفر طريقة جديدة لخلق الأفكار

أيضاً عند السفر إلى البلدان سريعة التطور، التي كانت منذ فترة ليست بالبعيدة بلاد فقيرة منهارة من كل النواحي، تحولت بالهمّة والعلم والتفكير الجديد إلى بلاد قوية ذات شأن، حيثما تجد تصنيفاً عالمياً لأفضل المجالات تجد اسمها مع الأوائل، مثل (سنغافورة، كوريا الجنوبية، تركيا)، تكتسب أمل ومعنويات عالية ومفاهيم جديدة، ممكن إضافتها إلى الإنجازات والخطط الجديدة التي ستقام في بلدك.

ومن أحسن المسافرين من يذهب لبلد أجنبي وخصوصاً إلى بلاد الغرب، ويمثّل وطنه وأهله ودينه بأحسن صورة، فيوضّح للناس من هو شعبه ويحبّبهم له ويفيدهم بما لديه من علم، فمهما كان علم الإنسان قليل هناك من هو بحاجة له، وبالنهاية إن شئنا أم أبينا فإن كلَّ واحدٍ منّا "سفيرٌ لبلده".

هناك أسباب عديدة للسفر، كالترفيه أو العلاج أو حضور مؤتمر عمل وغيرها، وفي هذا السياق قد جمع الإمام الشافعي أهم فوائد السفر في بيتي شعر رائعين فيقول:

السفر إلى تركيا

فوائد السفر

إذا أخذنا لكل فائدة من البيت الشعري مثال عن السفر إلى تركيا، ستتبين الفوائد في السياق التالي:

تفرج هم:

بعد العمل والجد والانشغال لمدة طويلة، من الجيد جداً الترويح عن النفس وإفراغ الطاقات السلبية وإعادة جمع الأفكار، فإنّ أخذ إجازة لطيفة والسفر لبلد فيه الكثير من الأنشطة السياحية المتعددة مثل تركيا، سيعيد النشاط والحماس من جديد إلى الإنسان ويحفزه على العمل أو الدراسة بروح جديدة، مما يزيد من النجاحات والإنجازات.

اكتساب معيشة:

عند السفر إلى بلد جديد سيكون أمام الإنسان فرص جديدة في العمل أو الدراسة إن كان يحسن النظر فيما حوله، وقد أضحت اسطنبول اليوم وجهة المستثمرين وأصحاب الأعمال من كل مكان، ففيها من المشاريع العقارية والتجارية والصناعية ما هو مشجّع للعمل وإنشاء مصدر دخل آخر فيها.

علم:

من أحسن ما قد يسافر الإنسان من أجله هو طلب العلم وقصد الدراسة في بيئة تعليمية ممتازة، حيث يجد مالا قد يجده في بلده، أو يضيف المزيد إلى ما تعلّم، ليتفوق في تخصصه ويفتح أمامه المزيد من الفرص من خلال التجارب والخبرات التي سيكتسبها؛ وتتميز اسطنبول بجامعاتها العديدة  ذات المستوى الجيد، وبشروط تسجيل سهلة وبسيطة، ويقام في المدينة الكثير من الأنشطة الثقافية.

آداب:

من فوائد السفر أيضاً رؤية الآثار وزيارة المتاحف والتعرف إلى الحضارات القديمة والمعاصرة، فالناس مختلفون عن بعضهم بألوانهم وألسنتهم وثقافاتهم، ومما يوسّع الفكر أكثر هو رؤية باقي الشعوب ومعرفة نقاط التشابه والاختلاف بينها، فهذا ينمي لدى الإنسان مفهوم أن الفرق الحقيقي بين الناس هو بما يقدّمه كل فرد منهم لنفسه ولغيره، ولا تخلو اسطنبول من آثار دولتها القديمة؛ الحضارة العثمانية.

صحبة ماجد:

التعرف على أناس جدد، هو أمر محتم أثناء السفر، ومن الممكن أن يكونوا من نفس الجنسية وغالباً سيكونون هم أهل البلد الجديد وحتى قد يكونوا من بلدان أخرى، فلا بد من صحبة أشخاص نرتبط معهم أولاً في المصالح في مكان العمل الجديد أوالجامعة أو حتى خلال الإجازة القصيرة، ومن ثم ستتكون صداقة حقيقية مع بعضهم، تُبنى على الثقة والمحبة، وهذا النوع من الأصدقاء تبقى ذكراه خالدة طيلة العمر، ومن الجيد جداً وجود علاقات قوية للإنسان في بلده او خارج حدود دولته.

ومن الجميل في تركيا واسطنبول تحديداً أنك سوف ترى الكثير من الجنسيات المختلفة في مكان واحد، ولمن لا يزال لديه حيرة في أمر السفر يقول الأديب عمر بن مظفر ابن الوردي:

حُبُّكَ الأوطانَ عَجْزٌ ظاهِرٌ         فاغتَرِبْ تَلْقى عَنِ الأهلِ بَدَلْ    

بعض من تجارب السفر

تحرير: منصة الدراسة©

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك الآن!